منتدى بورين للانمي

اهلا وسهلا بكم في منتدى بورين للانمي

منتدى بورين للانمي

منتدى يضم كل انواع المواضيع


    الثقة بالنفس والغرور<<بينهما شعرة!!؟

    شاطر
    avatar
    آحلآهم وآتحدآهم
    عضو جديد
    عضو جديد

    الجنس : انثى
    عدد المساهمات : 20
    مكان الاقامة : في قلب اسره حبيبي&ليلوش&

    الثقة بالنفس والغرور<<بينهما شعرة!!؟

    مُساهمة من طرف آحلآهم وآتحدآهم في الخميس مايو 12, 2011 9:06 am

    بسم الله الرحمن الرحيم
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    وأسعد الله أوقاتكم بكل خير
    قرأة العديد من المواضيع فأخترت موضع أعتقد أنه مناسب
    وبأذن الله يستفيد منه الأعظاء .... وبأنتظار ردودكم وتعليقاتكم على الموضوع

    الثقة بالنفس و الغرور بينهما شعره

    الثقة بالنفس
    الثقة بالنفس هي طريق النجاح في الحياة , , و مشكلة أذا الشخص لدية التردد وعدم الثقة بالنفس وهي شخصية حساسة .
    الثقة بالنفس هي وجود الإمكانات والأسباب التي أعطاها الله للإنسان، فهذه ثقة محمودة وينبغي أن يتربى عليها الفرد ليصبح قوي الشخصية ، وإن الوقوع تحت وطأة الشعور بالسلبية والتردد وعدم الاطمئنان للإمكانات هو بداية الفشـــل .
    والناس لا تحترم ولا تنقاد إلى من لا يثق بنفسه وبما عنده من مبادئ وقيم وحق، كما أن الهزيمة النفسية هي بداية الفشل، بل هي سهم مسموم إن أصابت الإنسان أردته قتيلاً .

    فقدان الثقة بالنفس ينبع من شعورك بأنك أقل من الآخرين، سواء من ناحية العزيمة والقدرة على الإنجاز أو الإمكانيات الشخصية، والعلاج أن تقاوم هذا الشعور الموجود عندك بالضعف، وكما يقول الحديث الشريف: " استعن بالله ولا تعجز "

    الثقة بالنفس لها نوعان :

    أولاً الثقة المطلقة بالنفس :
    وهي التي تسند إلى مبررات قوية لا يأتيها الشك من أمام أو خلف, فهذه ثقة تنفع صاحبها وتجزيه، إنك ترى الشخص الذي له مثل هذه الثقة في نفسه يواجه الحياة غير هياب ولا يهرب من شيء من منغصاتها،

    ثانيًا الثقة المحددة بالنفس :
    في مواقف معينة، وضآلة هذه الثقة أو تلاشيها في مواقف أخرى، فهذا اتجاه سليم يتخذه الرجل الحصيف الذي يقدر العراقيل التي تعترض سبيله حق قدرها، ومثل هذا الرجل أدنى إلى التعرف على قوته الحقيقية من كثيرين غيره،

    أكثر الناس لا يثقون بأنفسهم:
    فعدد الخارجين على هذين النوعين المثاليين في الثقة بالنفس يفوق كل تقدير، وأكثرهم يطبعهم افتقاد الثقة بالنفس.
    ثمرات الثقة بالنفس:
    إن معرفة قدر نفسك والإيمان بها تعطيك ثمرات كثيرة تعينك على الحياة الناجحة ومنها :
    1) تشعرك أن حياة كل شخص متميزة عن سواها .
    2) تجعلك مدركًا تمامًا لإمكاناتك وقدراتك .
    3) تعطيك الاستعداد أن تتخذ قدوة .
    4) توضح لك هدفك .
    5) تنتشلك من براثن العجز والسلبية والهزيمة النفسية
    .




    الغرور

    الغرور على ما عرفه بعض علماء الأخلاق، هو سكون النفس إلى ما يوافق الهوى ويميل إليه .
    خلق الله الإنسان وميزه عن باقي الكائنات بالعقل. فبه يثاب وبه يعاقب. ويحتاج الإنسان إلى جانب عقله، ركائز تدعم مسيرته في الحياة. وهذه الركائز تتجسد في الأخلاق الفاضلة التي هي خير دعامة في حياة الإنسان، بينما الأخلاق الرذيلة هي معول الخراب والهدم.

    والغرور أحد المفاسد الأخلاقية التي يبتلي بها المؤمن،

    الغرور والاعجاب بالنفس حالة مرضية تعتري الانسان بسبب الشعور بالتفوّق على الآخرين، والاعتداد بما عنده من قوة، أو مال، أو جمال، أو سلطة، أو موقع اجتماعي، أو مستوى علمي.
    وتلك الظاهرة المرضية هي من أخطر ما يصيب الانسان، ويقوده الى المهالك، ويورطه في مواقف، قد تنتهي به الى مأساة مفجعة، صوّرها القرآن بقوله:
    (إنّ الانسان لَيطغى * أن رآه استغنى).(العلق / 6 ـ 7)

    فكم يكون للغرور مثلاً عند الفتى والفتاة من آثار سلبية على اختيار الزوج، أو الزوجة، أو التعامل من قبل أحدهما مع الآخر، أو مع أسرته، فالشاب المعجب بنفسه، لا يرى زوجاً مناسباً له الاّ نوادر، وكم من الشابات بقيت عانساً لم تتزوج بسبب الغرور حتى فقدت شبابها، وتتحول الحياة الاسرية الى جحيم، وربما تنتهي الى الفراق، عندما يفشل المرء في الاقتران بمختار أحلامه، فيتعامل معه باستخفاف وتعال وغرور.
    الغرور أدت إلى حوادث السير التي يذهب ضحيتها عشرات الآلاف في كل عام من الشباب، وانما تحدث بسبب الطيش والمجازفات.
    لو درسنا شخصية أي مغرور أو أيّة مغرورة ، لرأينا أنّ هناك خطأً في تقييم وتقدير كلّ منهما لنفسه .
    سؤال :
    1/ مالمقصد من الثقة بالنفس ؟؟
    2/ هل زيادة الثقة بالنفس تؤدي إلى الغرور ؟؟
    3/ لماذا أكثر الناس ضعاف الثقة بأنفسهم ؟؟
    4/ مالمقصود بالغرور والأعجاب بالنفس ؟؟
    5/ إلى ماذا يؤدي الغرور ؟؟
    6/ كيف نتفادى الغرور ؟
    7/ لو أفقدك الله سبحانه وتعالى ـ وهو مالكي ومالك ما أملك ـ كلّ ما لديك من صحّة وقوّة ومال وجمال .. هل كنتُ تستطيع إرجاعه إلاّ بحول منه وقوّة ؟!
    آمل الأجابة على الأسئلة لمن يريد الرد أو المناقشه أو التعليق
    دمتم بود
    ..^^..

      الوقت/التاريخ الآن هو الأربعاء سبتمبر 27, 2017 5:49 am